الأمير علي يشيد باتفاقية التعاون لتطوير كرة القدم في القارة الآسيوية

2016-07-30 11:22:25

وقع صاحب السمو الملكي الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم عن القارة الاسيوية ، وتشانغ جيلونغ القائم بأعمال رئيس الإتحاد الآسيوي على اتفاقية تعاون بين الإتحاد الآسيوي ومشروع تطوير كرة القدم الآسيوية.

 

جاء ذلك على هامش اجتماع المكتب التنفيذي الذي عقد في العاصمة الماليزية كوالالمبور وشارك به سمو الأمير علي بن الحسين حيث تمت الموافقة على أن يكون مقر برنامج التطوير في العاصمة الأردنية عمان بحيث لا يكون عمله ربحي ويقدم المساعدة بعدالة وشفافية لكافة الإتحادات الأهلية في القارة الآسيوية.

 

وتهدف الإتفاقية بين الإتحاد الآسيوي وبرنامج تطوير الكرة الآسيوية إلى التكاتف وتطوير كرة القدم على مستوى الشباب والناشئين وكرة القدم النسائية مثلما تركز على تعزيز التعاون اجتماعيا والعمل على حماية وتطوير اللعبة في القارة الآسيوية. مثلما تنص الإتفاقية على الترويج للتعاون والعلاقات الودية بين الإتحاد الآسيوي وبرنامج تطوير الكرة الآسيوية لما فيه مصلحة للكرة الآسيوية.

 

وقال الأمير علي، في إشارة إلى اتفاقية التعاون: (بما أنها منظمة جديدة ، من الضروري لبرنامج تطوير الكرة الآسيوية التعاون بشكل وثيق مع الإتحاد الآسيوي من أجل تعزيز حجم الإستفادة لجميع الإتحادات الآسيوية الأعضاء وعلى مختلف المستويات).

 

  من جانبه قال جيلونغ:( بالنيابة عن الإتحاد الآسيوي فأنا سعيد جدا لتوقيع هذا الإتفاقية التي جسدها سمو الأمير علي بأفكاره ورؤيته الثاقبة ,أنها مبادرة عظيمة من شأنها أن تقطع شوطا طويلا في مساعدة الإتحادات الأعضاء في الإتحاد الآسيوي).

وأضاف جيلونغ: (عندما تم تقديم البرنامج اليوم , أظهر المكتب التنفيذي اهتماما كبيرا في المشروع وأعرب الأعضاء عن مدى اهتمامهم وتأييدهم للمشروع وهو ما سيساعد الإتحاد الاسيوي على تطوير برنامجه) .

و سوف تكون إحدى المجالات الرئيسية للتعاون بين الإتحاد الآسيوي و المشروع المشاركة في مشاريع وفعاليات مشتركة مثل مناقشات حول مواضيع تتعلق بتقدم وتطوير اللعبة في القارة الآسيوية. و

 

أختتم الأميرعلي حديثه بالقول: (إنني أشيد بالإتحاد الآسيوي لتبني رؤية وأهداف مشروع تطوير الكرة الآسيوية لما هو في مصلحة اللعبة في آسيا، حيث تم اطلاق المشروع الرائد الأول في مدينة كلابما في الفليبين من خلال دعم المهرجان الشعبي لليافعين الذي شارك فيه أكثر من الف واعد وواعدة).